عبدالرحمن: هذه الرحلة جعلتني أقوى مما أظن

بطلنا المغوار في هذه القصة هو ((عبد الرحمن)). فتى قطري يبلغ من العمر 13 عاماً، تغير كلية عندما بلغ من العمر ثماني سنوات والذي يحكي لنا قصته قائلاً :

 بعد شهر من عيد ميلادي الثامن وبينما ألعب مع أبناء عمومتي وأخي في المنزل، أخذتني أمي إلى مركز طوارئ الأطفال بالسد، كنت أظن أنه فحص دوري، لأنني كنت أمرض بصورة متزايدة عن جميع أقراني.  أخبرت أبناء عمومتي أنني سأعود قريبًا جدًا ، وسنعاود لعبنا فور رجوعي من المستشفى ، لم أكن أعرف أن هذه هي المرة الأخيرة التي أري فيها أبناء عمومتي لمدة ثلاث سنوات قادمة،
عندما أخذتني أمي إلى طوارئ الأطفال، توقعنا أن تكون نتائج الفحص مماثلة لما اعتدنا عليه في الزيارات السابقة، ولكن ما حدث أن الممرضة والطبيب أخبرانا بضرورة الانتقال إلى غرفة العزل مما أثار شكوكنا ، ونظرا لأني كنت في الثامنة من عمري بالكاد فهمت ما كان يحدث من حولي، ولكن كان الوضع نفسه بالنسبة لأمي ، فالطبيب لم يفسّر لماذا اضطررنا إلى الانتقال إلى غرفة العزل.

عندما جاءت الممرضة لبدء الحقن، سألتها والدتي هل تم وضعنا في غرفة العزل للحفاظ على سلامة الآخرين، حيث اعتقدت أمي أن لدي مرضًا معديًا.
أجابت الممرضة قائلة: “إن هذا من شأنه أن يحافظ على سلامة ابنك من الآخرين”، كان الرد بمثابة صدمة لي ولأمي.

في غضون ساعة كنت في سيارة إسعاف للانتقال إلى مستشفى حمد العام، ولم أعرف بعد لماذا كل هذا ، فور وصولي إلى المستشفى، بدأت مجموعة أخرى من الممرضات في عملية أخذ عينة  مرة أخرى من الدم تحتوي على الصفائح الدموية ، ومع كل هذه الفوضى والقلق اللذان يحيطان بنا من كل جانب، احتفظت أمي برباطة جأشها فكانت مثل مصباح يضيء لي الظلام المحيط ، كانت والدتي قد اتصلت بوالدها (جدي)، وأخبرته عن هذا الموقف، مما حمله إلى البكاء، لأن صديقه الذي تم تشخيصه من قبل بمرض السرطان خضع لإجراء مماثل..
أصيبت أمي بالإحباط لعدم وجود من يقدم لنا أي إجابات، فبحثت بنفسها على محرك البحث “جوجل” على كل الأعراض واستنتجت أنني مصاب بمرض سرطان الدم ،  وقد قوبلت هذه النتيجة بالتردد من الأطباء، وقضيت أنا وأمي اليوم بأكمله في مستشفى حمد دون أن نعرف لماذا نحن هنا .

في اليوم التالي، عندما جاء الأطباء لأداء جولتهم الصباحية، واجهتهم أمي وسألت عما إذا كنت مصاباً بسرطان الدم – لكنها قوبلت بمزيد من عدم اليقين من الأطباء.  وبعد بضعة أيام أخرى ممتلئة بالاختبارات والفحوصات تم تشخيص إصابتي بمرض سرطان دم عضلي حاد، وبدأتُ العلاج الكيميائي على الفور لإنقاذ حياتي، وبعد يومين فقط من مغادرة بيتي، تبين لي أنني سأخضع لفحص دوري منتظم، أوشكت أعصابي أن تنفلت وبدأت أشعر بالذعر فكل ما أريده هو أن أعرف متى سأتمكن من مغادرة المستشفى والذهاب للعب مع أبناء عمومتي من جديد. في تلك المرحلة شرحت لي أمي بعبارات بسيطة ما هو مرض سرطان الدم وما علينا أن نفعله للتخلص من هذا المرض.  لم تكن أمي تريد أن تتركني في الظلام ليدمرني من الداخل، ولكنها في الوقت نفسه لم تكن تريد أن تخيفني بكلمات كبيرة، فأنا ما زلت طفلاً على أية حال.

 في غضون أسبوع واحد بعد هذه الفوضى، انتقلت مع أمي إلى مستشفى الأطفال في واشنطن العاصمة الأمريكية، وعلى الفور امتلأت غرفتي بالمستشفى بالأطباء والممرضات والأخصائيين الاجتماعيين.  كانت هذه بداية رحلتي الطبية التي دامت 3 سنوات. كنت أشعر بالبؤس والحزن في معظم أوقات هذه المدة على الرغم من الدعم القوي الذي أتلقاه من أسرتي ووالدتي التي ظلت بجانبي طيلة الوقت. لم أرى أصدقائي وأخواني وأبناء عمومتي لفترة طويلة، وشعرت بالعزلة بكل ما تعنيه الكلمة.  لم يكن لدي سوى أمي وجدتي فهما الشخصان الوحيدان الثابتان في حياتي، وكانتا هما الداعم الرئيسي الذي مكنني من اجتياز هذا المرض والبقاء قوياً.

 لا أتذكر الكثير مما حدث في المستشفى ولكن من أكثر اللحظات المؤلمة التي مررت بها وما زلت أتذكرها عندما كان عليهم وضع القسطرة، أتذكر جيداً الألم المبرح الذي شعرت به حتى لم أكن أقوى على الحديث مع والدتي. شعرت أنني لم أعد صبياً وأنني تحولت إلى إنسان آلي. كانت هذه أطول فترة تجاهلت فيها أمي. ثم اتصل بي أحد أعمامي من قطر فأشار إلى أن القوس الثابت على صدر الرجل الحديدي “ايرون مان” مماثل تماماً للقسطرة التي وضعتها لي الممرضات، وأن هذا القوس هو مصدر قوته وكذلك ستكون القسطرة بالنسبة لي هي سبب قوتي. ساعدتني كلمات عمي في تغيير الكيفية التي نظرت بها إلى إجراءات المستشفى؛ فلم تعد الإجراءات تخيفني، ولكنها ظلت مؤلمة، يبدو أنها لم تكن مخيفة كما كانت في السابق.

 عندما كنت في المستشفى، فقدت الكثير من شعري بسبب العلاج الكيميائي.  كانت خصلات من شعري تتساقط في حجري، وفي ذاك الوقت أخبرني عمى عن جون سينا وروك وهما المصارعان المفضلان لدي، وكلاهما أصلع.  فقال إن الصلع جعلهما أقوياء، وقد ساعدني هذا الحديث كثيراً خلال ذلك الوقت.  حتى أنني سمحت لرئيس قسم أمراض الدم في المستشفى بحلق رأسي.

أتذكر تماماً كل هذه الأوقات العصيبة ولكني في نفس الوقت أتذكر الأوقات الرائعة التي أمضيتها في المستشفى مع الممرضات اللاتي يعتنين بي والمهرج وراقصي الباليه الذين كانوا كثيراً ما يترددون على المستشفى لإسعاد المرضى. أتذكر ذات مرة عندما أخذ التفاعل مع موظفي المستشفى في التناقص، اخترعت أمي لعبة أطلقت عليها اسم “خمن الرقم”، حيث يخمن العاملون في المستشفى الرقم المطلوب كل يوم ، لتحصل أفضل التخمينات على جوائز. وقد شجع ذلك الموظفين على القدوم إلى غرفتي وشغلها بابتسامة على وجوههم أو ملاطفة مبهجة في الحديث معي، الأمر الذي رفع معنوياتي.  كانت هذه الروح المجتمعية التي ساعدتني وعائلتي على اجتياز المحنة.

 استطعت مصادقة بعض الأطفال في المستشفى، خاصةً هذا الصبي السعودي الذي تزامن دخوله إلى المستشفى مع الوقت الذي دخلت فيه، ولكن كانت هناك حادثة اضطرت فيها إحدى صديقاتي إلى بتر ساقيها وكانت صدمة كبيرة لي، مما منعني من التحدث مع أطفال المستشفى. ما زلت لا أفهم لماذا فعلت ذلك، لكنني شعرت براحة أكبر في التحدث إلى البالغين داخل المستشفى بعد تلك الحادثة.

 لم أتمكن من الذهاب إلى المدرسة أثناء العلاج الكيماوي لما تركه من آثار سيئة على جسديّ، ولكن كان لدي بعض المدرسين الذين كانوا يأتون إلى المستشفى للتدريس لي.  حتى في اللحظات التي لم أتمكن فيها من التحدث، كانت أمي تحثني على التعلم وإكمال دروسي. كنت أكره كل ثانية من ذلك الوقت، وكنت أحاول الاختباء تحت الحرام وأطلب من أمي أن تطلب من المعلم مغادرة المستشفى، ولكني الآن أدرك أهمية الاستمرار في التعليم.  قالت أمي إن الاستمرار في التعليم سيشعرني بأهمية هذه الفترة من حياتي وأنها فترة مؤقتة ستزول بعض قليل. لم أصدقها حينها ولكني الآن أتيقن من صحة كلامها.

   بعد أن انتهت أغلب جلسات العلاج الكيميائي، استأجرنا منزلاً ضخماً وانتقلنا إليه بدلاً من المستشفى لأنه لم يعد من الضروري البقاء فيه.  كان بالمنزل قبو كبير، حولته إلى ملعبٍ شخصي – كان لدي ألعاب فيديو ومساحة ضخمة للعب كرة القدم – كان منزلاً رائعًا!  ولكن هذا لم يدم طويلاً: فقد خضعت لمزيد من الاختبارات، الأمر الذي كشف عن وجود خلايا سرطانية في الدم ـ لم يكن العلاج الكيميائي يعمل كما تصورنا، كما اكتشف الأطباء أن العلاج الكيميائي لم يكن يحذف 5 q داخل الخلايا الجينية مما يعني أنني سأضطر إلى إجراء عملية زرع نخاع.  وبالتالي كان عليّ أن أخضع لجلستان أخيرتان من العلاج الكيميائي قبل إجراء عملية الزرع، والانتقال إلى المستشفى مرة أخرى.   من المؤكد أن البحث عن مضادات الكريات البيض البشرية المناسبة كان أسوأ فترة بالنسبة لأمي لأن أقاربنا وأصدقائنا في قطر لم يكونوا على علم بذلك، وحتى عندما خضعوا للاختبار، لم يكن هناك من يماثلني.  وذات يوم، أخبرنا الأطباء بأن هناك أم في تكساس تبرعت بدم الحبل السري، والذي يتطابق بشكل مدهش مع كرياتي من الدم البيضاء. أصبح لدي متبرع بخلايا جذعية من تكساس!
كانت الخطوات التالية قبل إجراء عملية الزرع هي الأسوأ، اضطررت لتحمل إشعاع كامل للجسم مرتين في اليوم ثم المزيد من جلسات العلاج الكيميائي قبل الاستعداد لعملية الزرع. ثم جاءت المضاعفات – وعمليات رفض متعددة لنخاع العظم المزروع أدرك جسمي أن النخاع العظمي الجديد غريب وقام بمحاربته. ومن ثم أعطاني الأطباء كميات كبيرة من المثبطات لمحاربة هذا الرفض بالإضافة إلى كثير من التوجيهات الصارمة. حيث يجب أن يكون كل غذائي مطهي جيدا، وكان لي ساعة لشرب زجاجة من الماء، لأنه بعد مرور ساعة، لم يعد شرب المياه آمنا بالنسبة لي. أثناء، هذه المحنة كانت أمي على دراية تامة بأهمية المتابعة مع طبيب نفسي حتى يهتم بصحتي العقلية.

 بعد الانتهاء من العلاج الطبي سجلتني أمي في مدرسة داخل الولايات المتحدة. كانت مشاعري إزاء العودة إلى المدرسة مختلطة. فقد فاتني اللعب مع الأصدقاء وفي نفس الوقت هذه البيئة مختلفة عما اعتدت عليه في قطر، كما أنني لا أبدو كطفل عادي.  كانت المثبطات التي أتناولها قد تسببت في الكثير من زيادة الوزن لذلك واجهت بعض السخرية والتنمر في المدرسة.
لم يسمح لي بعض الطلاب بالاشتراك معهم في لعب كرة القدم وهي رياضتي المفضلة، حتى بعض المعلمين لم يتفهموا موقفي وحالتي.  كان معلم التربية الرياضية يشعر بالإحباط إزاء عدم قدرتي على الركض أثناء فصول التربية الرياضية بسبب وزني الزائد ، لم يزعجني هذا بالقدر الذي أزعج أمي، قلت لها أن الأمر على ما يرام ولعبة كرة القدم لازالت تراودني  – كانت هذه هي الآلية التي أتعامل بها مع نفسي خلال إقامتي بالمستشفى. انتقلت إلى مدرسة أخرى نظرا لعدم تفهم الطلبة والمدرسين لحالتي وموقفي، وكانت بفضل الله المدرسة التالية أكثر تفهما. فبدلاً من جعلني أشعر بالإهمال، جعلوني أبرز بين الآخرين، وأتيحت لي الفرصة لمشاركة قصتي التي رحب بها الجميع، الطلاب والمعلمون على حد سواء. ساعدتني هذه المدرسة على تكوين أصدقاء كثر وشعرت وكأني عدت إلى موطن رأسي.

 لن أنسى فضل المستشفى والمدرسة، فالروح المعنوية التي كنت بها لعبت دورًا كبيراً في مساعدتي على الشفاء. ساعدتني بعض المنظمات مثل “ميك ويش” أو “تمنى أمنية” أن ألتقي بجون سينا، كما دعمتني المجموعات النسائية مثل مجموعة باندا على الوصول إلى حلول غير طبية لبعض المشكلات مثل الغثيان وصعوبات النوم. أتذكر أنني تلقيت حجراً سحرياً من بعض المنظمات جعلني أتغلب على الغثيان والتخلص منه. أدرك الآن أن هذا الحجر غير سحري ولكنه ساعدني حينها على التخلص من الغثيان. بالإضافة إلى ذلك كان هناك زوجين تطوعا لتصوير جميع الأطفال في المستشفى ثم إعطائنا هذه الصور، كان الأمر بمثابة لفتة طيبة لأنه كسر حاجز الألم واليأس المحيطان بجميع الأسر وأطفالهم. وبإزالة هذا الحاجز، شعرت انني سأتحسن في قطر وهو ما تحاول دائما الجمعية القطرية للسرطان أن تنفذه.

 بعدها رجعنا إلى قطر بعد عملية الزراعة، لكن كان علي العودة كل ستة شهور الى واشنطن لمواصلة العلاج وإجراء الفحوصات اللازمة، والحمد لله في الثاني عشر من يونيو 2020 احتفلنا بمرور خمسة سنوات على اجراء عملية زرع نخاع العظم_ حمسة سنوات خالية من السرطان أصرت أمي على الالتحاق بالجمعية القطرية للسرطان حتى أحكي قصتي للآخرين الذين قد يمرون بنفس المحنة.  توقعنا أن نرى أطفال قطريين وأسرهم يتلقون الدعم من المجموعات الداعمة ولكن الأمر لم يكن كذلك، حيث كان المغتربين هم المستعدون لعرض مشكلاتهم على الأخرين، لأن أمر السرطان ما زال موضوعاً محظوراٍ لدى المجتمع القطري، وبناء عليه حاولت أمي مساعدة الآخرين بأن رتبت لي تسجيل فيديو أتحدث فيه عن محنتي مع السرطان وكيف اجتزت هذه المرحلة وشرحت لهم كيفية تجاوز هذه المرحلة.

 حملتني هذه الرحلة على إدراك أنني أقوى مما أبدو عليه وأن أقدر مجهودات جميع من حولي لأن الحياة دائماٍ متقلبة ولا يمكن لإنسان أن يأمن نوائب الدهر. ممتن كثيراٍ لجميع الأطباء والممرضات والأخصائيين الاجتماعين وكل من قدم لي سبل المساندة والمساعدة في قطر والولايات المتحدة. جدير بالذكر أيضا أن أذكر بنك “بي أ ماتش” حيث يتيح للجميع أن يتبرعوا بدمهم حتى يساعدوا الأخرين عند حدوث أزمة، وهذا ما حدث لي بالضبط. فلو لم تتبرع الأم المقيمة في ولاية تكساس بمشيمة ابنها، لم يكن ليتسنى لي أن أجري عملية الزراعة، ولو أدرك كثير من القطريين بوجود هذا البنك سنسمع عن حالات تعافي أسرع مما نتخيل.

 وأخيرا وليس آخراً، وجهت والدة عبدالرحمن رسالتها للمجتمع قائلة “اختبر الله بمرض السرطان كثير من الأطفال ومنهم ابني، لم يفعلوا شيئاً للإصابة بهذا المرض ومن ثم لا يصح أن يظل موضوعاً محظوراً للحديث فيه، ينبغي أن يكون المجتمع أكثر تفتحاً حتى يصير تلقى الدعم من الآخرين أسهل وأيسر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Read more...

” القطرية للسرطان ” توعي بسرطان الكبد ب 4 لغات

اختتمت الجمعية القطرية للسرطان حملة ” احم نفسك ” للتوعية بسرطان الكبد وذلك في إطار يوليو وهو شهر التوعية العالمي بهذا النوع من السرطان الذي يحتل المرتبة السابعة بين أكثر أنواع السرطانات انتشارا بين الجنسين في دولة قطر وثاني أكثر سرطان تسبباً في الوفيات بين الجنسين، وذلك وفقاً لآخر إحصائيات السجل القطري الوطني للسرطان 2016 – وزارة الصحة العامة – قطر. واستهدفت الحملة التي تم تدشينها عبر منصات الجمعية الإلكترونية فئة العمال الذين يعتبروا من أكثر الفئات تعرضاً لعوامل الخطورة المسببة لهذا النوع من السرطان ، من خلال اعداد ونشر رسائل وفيديوهات توعوية بعدد من اللغات وهي ” العربية والإنجليزية والأوردو والمالالايم ” وذلك لاستهداف أكبر عدد ممكن من الجماهير وتوعيتهم بالمرض والعلامات والأعراض التحذيرية وطرق الوقاية  والكشف المبكر، وقد شارك في الحملة السيد خليفة هارون الناشط على مواقع التواصل الاجتماعي  الذي ساهم في الدور التوعوي للحملة من خلال حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي .

وقالت هبه نصار – رئيس قسم التثقيف الصحي بالجمعية – إن تدشين  الحملة إلكترونياً  جاء في إطار الاجراءات الوقائية التي اتخذتها الجمعية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد – 19، والتي شارك فيها عدد من الجهات منها مؤسسة حمد الطبية، والهلال الأحمر القطري من خلال مشاركة د. ايهاب الصعيدي – اخصائي أمراض الجهاز الهضمي –  في ورشة توعوية افتراضية عبر برنامج جوجل ميت لطلبة طلاب الطب في قطر لتوعيتهم بالمرض ضمن برامج الجمعية المخصصة لفئة الطلاب الجامعيين ، بالإضافة إلى التعاون مع مركز الطب السوري الأمريكي من خلال تقديم ورشة توعوية افتراضية عن سرطان الكبد وصحة الكبد قدمتها الدكتورة أمل ناصر- استشارية في الأمراض الباطنية وأمراض الدم والأورام الخبيثة، فضلاً عن التعاون مع شركة مواصلات عبر ارسال رسائل وفيديوهات لتوعية موظفيهم عبر الشبكة الداخلية للشركة  .

وأكدت على مجموعة من طرق الوقاية من هذا النوع من السرطان أهمها الابتعاد عن التدخين، تجنب تناول الكحول، الحفاظ على وزن صحي، القيام بالنشاط البدني (على الأقل 30 دقيقة في اليوم/ خمس مرات في الأسبوع)، الوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد C&B عن طريق التطعيم ضد فيروس الكبد الوبائي B، وعدم مشاركة شفرات الحلاقة أو فرشاة الأسنان أو أي أشياء شخصية أخرى، مراجعة الطبيب في حال تعرضت للدم أو وخز الإبر الملوثة أثناء العمل.

وعن طرق الوقاية الأخرى أكدت على تناول الغذاء الصحي الذي يحتوي على جميع المجموعات الغذائية مثل الحبوب والفواكه والخضروات واللحوم والبقوليات والحليب ومشتقاته، والقيام بعمل فحوصات طبية دورية، وكذلك تجنب استنشاق أو لمس المواد الكيماوية السامة.

Read more...

أنطوني ناجي من سرطان الدم : انتبه للعلامات قبل فوات الأوان

الجمعة هو أفضل أيام الأسبوع حيث مشاركة الأصدقاء في لعبة كرة القدم وتناول الطعام سوياً، وعلو الضحكات والابتسامات والمزاح طول الوقت، يا لها من أيام سعيدة.. ولكن لماذا ينظر إلي أصدقائي باستغراب؟

خلال هذا الوقت وجد أنطوني نفسه ينظر إليه أصدقائه بإمعان، ويقولون له ” قد يبدو وجهك اليوم أصفر أكثر من أي وقت مضى، فضحك مازحاَ دون أن يبالي قائلاً ” ربما يعني أن وجهي به سمرة نتيجة التعرض لأشعة الشمس مما جعله ذهبي اللون، غير أن أصدقائه أعادوا تذكيره مرة أخرى بأنه كان يعاني الشهر الماضي من انقطاع النفس المتكرر وجسمه يتجه نحو الهزلان.. ونصحوه الذهاب لعيادة الطبيب.

في البداية ضحك أنطوني ممازحاً زملائه، ولكن سرعان ما فطن للأمر، متسائلاً مع حاله ” ولكن ماذا لو كان الأمر جاداً.. ووجهي حقاً يميل للون الأصفر؟، إذن علي الذهاب للطبيب، وبالفعل ذهب إلى المركز الصحي بصحبة أمه التي تقف إلى جانبه، قائلا ” لا بد أنها زيارة قصيرة لن تتجاوز الثلاثين دقيقة “، ولم يعلم أنطوني آنذاك أن القدر لن يقوده إلى منزله مرة أخرى قبل ثلاثة أشهر قضاها بين اختبارات معملية مختلفة وفحوصات بالأشعة فوق الصوتية وغيرها، ليعلم أنها ليست مجرد أنيميا، لتقوده روحه المخابراتية إلى البحث على جوجل حتى يستعد لسماع الخبر الذي لم يكن يتوقعه وهو” الإصابة بسرطان الدم “، ورسالتي للجميع أن ينبهون لعلامات جسدهم قبل فوات الأوان .

الساعة الآن الثانية صباحاً، رأسي ثقيل ، وجسدي متعب ، ولكني أريد أن أرتاح… أستريح …إنه حلم  ، استيقظت على صوت الأطباء يتحدثون حولي ، يشرحون التشخيص ويناقشون العلامات ويراجعون خيارات العلاج. فيقولون: ما زلت صغيرا، وممتلئ بالنشاط والقوة والحيوية، سيستطيع جسدك هزيمة السرطان، ستتحسن وتسترد صحتك.

بعد سماع هذه الأخبار، يتأكد لي ما قرأته على جوجل، أنظر حولي لأرى جميع أفراد أسرتي يقفون بجانبي، أمي وأبي.. أختي وعمي وعماتي وأبناء عمومتي – الجميع حاضرون لتشجيعي.

بدأ أنطوني يستعد للجولة الأولى من مرحلة العلاج الكيماوي، حيث بدا شعره بالتساقط شعرة تلو أخرى، إنها رحلة شاقة ولكن عليه التكيف معها، فكل جلسة من جلسات العلاج الكيماوي تأخذ منه بعض الوقت ليتقبلها ويتكيف معها تدريجاً ، آملاً أن تنبت بصيلات شعره من جديد لتبث الأمل في حياته المستقبلية وانتصاره على السرطان  .

كان يشعر بالغثيان، ويتزايد شعور اضطراب المعدة تدريجياً حتى يصل إلى الفم، أصبح هزيلا وبقوة جسمانية ضعيفة ،  ولكنه تحمل كل هذه الأوجاع  لأجل أن يعود لحياته الطبيعية مرة أخرى ليبني عضلاته الجسمانية ومستقبله المشرق الذي استمده من دفء وحنان أسرته ومعانقة والده , هذا الحضن يرد إليه روحه ونفسه .. يحتاج أي إنسان إلى هذا الحب والدفء والحنان ، ليمتلئ بالقوة والحماس وترتفع روحه المعنوية.

في تمام الساعة الخامسة كل صباح قصة جديدة وأساليب مبتكرة يتفنن فيها كل من حولي لمساعدتي على اجتياز هذه الأوقات العصيبة ” إنها حقاً أوقات عصيبة ” ، ففي الساعة الخامسة من كل صباح أنا مستعد  لسحب عينة الدم هو الأمر المتكرر الذي اعتدت عليه يومياً ،بمساعدة الممرض ابراهيم، فهو صديقي ورفيقي ومرشدي طوال هذه الرحلة ، استعد لتناول ” الكبة ”  التي أعدتها لي أمي ، لأنها أفضل من طعام المستشفى المعتاد. ثم تجرى مسابقة مع أختي لنرى من يستطيع شرب زجاجة مياه أسرع من الأخر، فأن يكون هدفك هو شرب 3 لتر مياه يوما يحتاج كثير من الإبداع. يلي هذا مباراة مثيرة مع أفضل الأصدقاء في لعبة الفيفا فهو لا ينهزم أبدا، لقد استمتعت بهذه الأشياء الجميلة التي تجلب لي السعادة، وتساعدني على تمضية الوقت بمزيد من الإيمان والشجاعة.

وخلال جلسات الكيماوي الستة المتتالية ، بدى لي  أنني أقوى وأكبر وأكثر حكمة ، كان هذا فصل أخر في الحياة، وقد بدأت أشعر بالتحسن وأعود إلى طبيعتي ، كان لدي الوقت الكافي للتفكير في كيفية استعادة حياتي الطبيعية مجدداً  بعد توقف كل شيء ، فالحياة  مستمرة ولم تنتهي ولكنها بحاجة لمزيد من التدبر والتفكير ، تتطلع لمستقبلك ، تبني علاقات دائمة طويلة المدى مع أصدقائك وأسرتك؛ فهم من سيساعدونك لتسترد نشاطك وتألقك ،  الأفضل أن تفكر في برنامجك المدرسي وفي أي اتجاه ستذهب، عليك أن تفكر في السماء التي ستحلق فيها عندما تصبح طياراً ، ولا تترك السرطان يأكلك، خذ هذا الوقت للتحسن والتفكر.

يااااااااه، لقد حان الوقت للذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية

Read more...

انطلاق الملتقى الافتراضي الأول للتعليم الطبي المستمر عن السرطان في قطر

أطلقت الجمعية القطرية للسرطان بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية الملتقى الأول الافتراضي للتعليم الطبي المستمر حول المعايير السريرية للاشتباه بسرطان الرئة والذي تم تنظيمه عن بعد عبر منصة إلكترونية قطرية MasterBadge Meet والتي استهدف 200 من مقدمي الرعاية الصحية الأولية والممرضين واخصائي الرعاية الطبية المساعدة في كلا القطاعين الصحيين الحكومي والخاص.

ساعات تدريبية معتمدة

وفي هذا الصدد قال دكتور. هادي محمد أبو رشيد – رئيس قسم التطوير المهني والبحث العلمي بالجمعية القطرية للسرطان – أن تنظيم هذا الملتقى الذي منح 1.5 ساعة تدريبية معتمدة من المجلس القطري للتخصصات الصحية – قسم الاعتماد بوزارة الصحة العامة في قطر ،  جاء نتيجة لجهود

الجمعية الحثيثة نحو الوفاء بما وعدت به من إطلاق برامج نوعية بمعايير عالمية في مجال التثقيف والتدريب وتطويرها بشكل مستمر، كما جاء في إطار الشراكات المجتمعية التي تحرص الجمعية دوماً على تطبيقها مع كافة الجهات الصحية المعنية لاسيما مؤسسة حمد الطبية والدعم المستمر الذي تقدمه  للجمعية حيث سيقوم فريق الاتصال في المؤسسة بالإعلان عن نشاطات التعليم الطبي المستمر للجمعية عبر منصاتها ونشراتها الإلكترونية وذلك لزيادة فرص استفادة الكادر الطبي للمؤسسة من برامج الجمعية للتعليم الطبي المستمر التي تنظمها الجمعية .

وأشار د. أبو رشيد الى سعي الجمعية الدائم نحو تنفيذ برامج تطوير مهني وتعليم طبي مستمر معتمدة محلياً ودولياً على العاملين في مجال الرعاية الطبية، والتثقيف والاتصال الصحي، ودعم المرضى، والبحث الصحي السلوكي، فضلاً عن إعداد ونشر مستجدات إحصائيات السرطان وتطوير استراتيجيات لتحليل وتقييم كفاءة نشاطات الجمعية، إلى جانب تنسيق إجراء أبحاث السرطان الصحية السلوكية بالتعاون مع الجهات الصحية والأكاديمية

 وأوضح أنه تم خلال الملتقى عرض أحدث احصائيات سرطان الرئة عالمياً ومحلياً في دولة قطر، ووفقاً لسجل قطر الوطني للسرطان التابع لوزارة الصحة العامة في قطر – 2016 فأن سرطان الرئة يحتل المركز التاسع من بين أكثر السرطانات تشخيصا في 2016، كما يحتل المركز الأول من بين أكثر السرطانات المسببة للوفيات في نفس العام علماً بان معدل النجاة من سرطان الرئة في دولة قطر من 2013 وحتى 2016 هو 24.24% وهذا يعني أن 24.24% من المصابين بسرطان الرئة في قطر كانوا على قيد الحياة من 2013 حتى 2016.

بناء قدرات العاملين

وأضاف ” لقد أظهر استبيان البرنامج الوطني للسرطان في قطر، مايو 2016، أن 68% من الخبراء في المجال الصحي في قطر أوصوا بأهمية الاستثمار في مجال بناء قدرات العاملين في الرعاية الصحية الأولية والمجال الصحي المجتمعي فيما يتعلق بالسرطان ، كما أقر البرنامج بأهمية هذا الاستثمار وأوصى بتكاتف الجهود والاستفادة من برامج بناء القدرات الحالية بما فيها البرامج التي تنظمها الجمعية القطرية للسرطان.

من جهته أعرب الدكتور محمد أسامة حمصي – استشاري أول في طب الأورام ونائب المدير الطبي للتعليم  والبحوث السريرية والجودة في المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان عن امتنانه للشراكة والعمل مع الجمعية القطرية للسرطان بما يمكنهم من الوصول لكافة مقدمي الرعاية الصحية في دولة قطر، مشيراً ان هذه الورشة تأتي في إطار الدعم المستمر نحو توفير التميز الدائم في رعاية مرضى السرطان.

الأهداف التعليمية للملتقى

بدوره قال دكتور رياض محسن – استشاري أول في طب الأورام بالمركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان – ورئيس المجموعة الوطنية السريرية لسرطانات الرئة والصدر- وزارة الصحة العامة – ان الملتقى يهدف إلى تزويد مقدمي الرعاية الصحية الأولية بقائمة الأعراض والعلامات الأولية للاشتباه بسرطان الرئة وأفضل الممارسات لإحالة المرضى المشتبهين، والفحوصات اللازمة قبل التحويل للمستشفيات التخصصية في حالة الاشتباه بالمرض.

Read more...