QCS latest news

تدشين ” وياكم ” المنصة الرقمية الرائدة في دعم علاج مرضى السرطان

في خطوة مبتكرة ومستقبلية لدعم مرضى السرطان في دولة قطر، إحتفلت الجمعية القطرية للسرطان بإطلاق  أول منصة إلكترونية في منطقة الخليج تحمل مسمى ” وياكم ” وهي مخصصة لدعم تكلفة علاج مرضى السرطان ووسيلة مبسطة وفعّالة للمرضى وعائلاتهم للحصول على الدعم المالي اللازم للعلاج ، مما يوفر لهم الوقت والجهد اللازمين للتركيز على الشفاء وتحسين جودة حياتهم خلال هذه المرحلة الصعبة.

شهد حفل الإطلاق حضور العديد من الشخصيات البارزة في مجال الطب والصحة والعمل الخيري والإنساني من عدد من المؤسسات في دولة قطر من بينها  هيئة تنظيم الأعمال الخيرية والتي تم إنشاء هذه المنصة بالتوافق مع متطلباتها ومعاييرها وتم ربطها بمنصة سندي الخاصة بتنظيم المساعدات داخل  دولة قطر  بالاشتراك مع 23 شريكاُ من المؤسسات الحكومية والخيرية داخل الدولة وتشرف عليها الهيئة . 

بهذه المناسبة عبر سعادة الشيخ الدكتور / خالد بن جبر آل ثاني- رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية للسرطان –  عن بالغ سعادته وامتنانه للحضور  في هذا الحفل المميز الذي يشهد إطلاق منصة “وياكم” الرقمية  قائلاً ” إن اللحظة التي نعيشها اليوم تمثل نقطة تحول في جهودنا جميعاُ لدعم مرضى السرطان وعائلاتهم من خلال هذه المنصة الإلكترونية الرائدة في منطقة الخليج ، الأمر الذي يعكس التزامنا الراسخ بتقديم الرعاية الشاملة والإنسانيةلهذه الفئة  ، وتوفير  فرصة للمجتمع للمساهمة في تحسين جودة الرعاية الصحية والمساعدة في تخفيف العبء المالي على الأسر المتضررة. ، مشدداً على أهمية العمل الجماعي والتكاتف لمساعدة أولئك الذين يحتاجون إلى الدعم في مواجهة المرض.

وتابع سعادته قائلاُ  ” أود أن أشكر كل من ساهم في إنجاح هذا الحدث  من الشركاء والداعمين وكل من ساند هذه المبادرة النبيلة وهنا أخص بالشكر هيئة تنظيم الأعمال الخيرية .

 وتابع ” إن إطلاق منصة “وياكم” يعكس التزام الجمعية القطرية للسرطان بالابتكار وتوفير الحلول الفعّالة لتلبية احتياجات المرضى، مما يجعلها شريكاً قيّماً في رحلة الشفاء والأمل للمرضى وعائلاتهم في مواجهة هذا التحدي الصحي ، كما أنها تمثل خطوة مهمة نحو بناء مجتمع صحي ومسؤول.

وأضاف ” تفتخر الجمعية  بدعمها وتغطيتها لتكلفة علاج مرضى السرطان غير القادرين على تحمل تكاليف العلاج  منذ عام 2013، حيث بلغ عدد المستفيدين منذ ذلك العام وحتى نهاية 2023 ، تسعة آلاف وثلاثمائة واثنان وستون ألف مريض  (9362) ، بتكلفة إجمالية مائة وواحد مليون وثمانمئة وخمسون ألف ريال قطري (101,850,000).

وأوضح ” هذه الجهود الإنسانية والداعمة تعكس التزام الجمعية بتقديم الرعاية الشاملة لمرضى السرطان، وتوفير الدعم اللازم لهم ولعائلاتهم خلال فترة العلاج، مما يساهم في تخفيف العبء المالي الذي يمكن أن يواجهه المرضى في مثل هذه الظروف الصعبة ، ونحن ملتزمون بمواصلة جهودنا لتقديم الدعم والرعاية لمرضى السرطان، ونسعى جاهدين لتوسيع نطاق الخدمات وزيادة الفعالية في تقديم الدعم المالي والمعنوي لكل من يحتاج إليه.

وحول آلية عمل  منصة “وياكم” أوضح قائلاُ ” هي  آلية سهلة ومبسطة للمرضى وعائلاتهم للحصول على الدعم المالي ، فيمكن الوصول إلى المنصة عن طريق زيارة موقع الجمعية الإلكتروني https://www.qcs.qa/  أو من خلال تحميل  تطبيق “وياكم” من متجر التطبيقات ” جوجل بلاي – أبل ستور ”  ، عند الدخول إلى المنصة، يُطلب من المستخدمين إنشاء حساب جديد وتعبئة البيانات اللازمة لاتمام عملية الانشاء، بما في ذلك البيانات الشخصية والمصروفات المالية للمريض. كما يتعين عليهم تحميل المستندات المطلوبة للمريض وإرفاق ورقة  “سندي ” ، بعد تقديم الطلب، يمكن للمستخدمين متابعة حالة الطلب والتحقق منه عبر النظام، مع إمكانية تحديثه في حال اقتضت الحاجة. بالإضافة إلى ذلك، سيتلقى المستخدمون رسائل نصية قصيرة على هواتفهم المحمولة لإعلامهم بقبول الطلب أو طلب تحديثات إضافية

 

Read more...

الجمعية القطرية للسرطان تفوز بجائزة قطر للمسؤولية الإجتماعية

فازت الجمعية القطرية للسرطان بجائزة  قطر للمسؤولية الإجتماعية عن مجمل انجازاتها عن عام 2023 في مؤتمر ومعرض قطر للمسؤولية الاجتماعية 2024» الذي أقيم في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، تحت رعاية معالي الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، خلال الفترة من 30 إبريل الفائت إلى 2 مايو الجاري. تحت شعار «مستقبل المسؤولية الاجتماعية للشركات في الاقتصاد الدائري»،  بمشاركة أكثر من 65 متحدّثاً محلياً ودولياً، وحضور أكثر من 4.350 متخصّصا لجلسات المؤتمر.

هذا وقد شاركت الجمعية في المؤتمر كراعي برونزي والتي قدمت محاضرة تعريفية عن الجمعية  والخدمات التي تقديمها سواء لأفراد المجتمع أو المتعايشين مع المرض من المرضى والناجين  وذويهم من مقدمي الرعاية لهم ، فضلاً عن  تنظيم جناح توعوي  للحضور .

بهذه المناسبة أعرب سعادة الشيخ الدكتور خالد بن جبر آل ثاني- رئيس مجلس إدارة الجمعية عن سعادته بهذا الجائزة  وهذا التكريم الذي سيعظي الجمعية دافعاً لمزيد من التقدم والإزدهار  في مجال خدمة المجتمع وأيضاً  يضع على عاتقها مزيداً من المهام والمسؤوليات التي تصب  في صالح المجتمع وتماشياً مع رؤية قطر الوطنية 2023 نحو الاستثمار في العنصر البشري ، وتقدم  بخالص شكره وعظيم إمتنانه لكل من ساهم في دعم الجمعية لتحقيق رؤيتها ورسالتها من الشركاء والداعمين والسفراء الفخريين  ،  مشيراً أن تتويج الجمعية بهذه الجائزة  يعكس مدى التعاون الجاد والبناء بين كافة الجهات والمؤسسات التي من شأنها دعم العمل الخيري وكذلك المجال الصحي  لاسيما أن العمل في مجال مرض السرطان واحد من أبرز المجالات الإنسانية .

وتقدم سعاته بالشكر لكل القائمين على المعرض وعلى نجاحه الكبير في إبراز دور وأهمية العمل الجماعي المشترك ومسؤولية الأفراد والجهاد تجاه هذا البلد لاسيما أن المسؤولية المجتمعية هي التزام جماعي يتطلب جهود مشتركة ولا تقتصر عن جهة أو مؤسسة بعينها ، متمنياً مواصلة الشراكات البناءة والفاعلة .

Read more...

” غبقة رمضانية ” للمتعايشين مع المرض وذويهم

في إطار دعم وتمكين ومناصرة المتعايشين مع السرطان ، نظمت الجمعية القطرية للسرطان  للعام الثاني على التوالي بالتعاون مع هيوستن ميثوديست لخدمات الرعاية الصحية العالمية ” غبقة الأمل” للمتعايشين مع المرض  وذويهم وذلك ضمن برامج الدعم النفسي والمجتمعي التي أطلقتها الجمعية لهذه الفئة

حيث حضر الحفل الذي أقيم بفندق شيراتون الدوحة ، سعادة الشيخ الدكتور خالد  بن جبر آل ثاني- رئيس مجلس إدارة الجمعية  ، والسيدة . منى أشكناني- المدير العام ،  والسيد .طلال بريدي، المدير الإقليمي لهيوستن ميثوديست لخدمات الرعاية الصحية العالمية، والسيدة . نجلاء الهديب، مديرة مكتب هيوستن ميثوديست في قطر. كما حضره عدد من سفراء الدول لدى دولة قطر وهم السفير السويسري ، السفير الإسباني ، السفير الإيطالي ، والسفير التركي ، قنصل الكويت ، بالإضافة لكوكبة من الشخصيات العامة والإعلامية.

بهذه المناسبة رحب سعادة الشيخ الدكتور خالد ن جبر  – بالحضور في هذا الحفل الذي تحرص الجمعية على تنظيمه كل عام يهدف تقديم الدعم النفسي والمجتمعي للمتعايشين مع المرض ،مثمناً جهود هيوستن ميثوديست لخدمات الرعاية الصحية العالمية في القطاع الصحي ودورها الفاعل في دعم الجهود التوعوية، التي تقودها الجمعية، معرباً عن سعادته بهذا التعاون الذي يأمل أن تكون اللبنة لشراكات مستقبلية تعود بالنفع على جميع أفراد المجتمع، لاسيما المتعايشين مع المرض.

وشدد سعادته على جهود هيوستن ميثوديست من خلال اتفاقية التعاون التي وقعاها العام الفائت والتي تأتي انطلاقاً من الدور الذي يقوم به الطرفان في خدمة المجتمع والشراكة الفاعلة، التي تُسهم في تحقيق الأهداف التي تنصب في صالح الجميع لاسيما وأن قضية مكافحة السرطان تحتاج لتكاتف الجهود واستمراريتها من اجل التصدي للمرض.

وأشار رئيس مجلس إدارة الجمعية  أن الاتفاق بين الطرفين يتيح الفرصة لبناء شراكات وثيقة في إطار العمل المشترك لنشر الوعي والمساهمة في تقديم الخدمات الصحية والإنسانية لمرضى السرطان، آملاً مزيد من التعاون تأكيداً على رؤية الجمعية في أن نكون منصة الشراكة المجتمعية لجعل قطر رائدة في مجال الوقاية من السرطان وتخفيف آثاره.

بدورها قالت السيدة . منى إشكناني – المدير العام للجمعية – أن تنظيم مثل هذه الفعاليات ينبثق من رسالة الجمعية نحو السعي للوقاية من السرطان وتخفيف آثاره في قطر، من خلال العمل مع شركائنا لتوعية المجتمع، ودعم وتمكين ومناصرة المتعايشين مع المرض، والتطوير المهني والبحث العلمي في مجال السرطان، كما يأتي ليؤكد على التزام الجمعية بدورها تجاه هذه الفئة.

وتابعت ” نحرص على تقديم كافة سبل الدعم لهذه الفئة سواء المادية أو النفسية والمجتمعية وكذلك التوعوية، وقد دشنت الجمعية في هذا الصدد العديد من البرامج التي تعنى بهذا الأمر وتسلط الضوء على نماذج مشرقة استطاعت قهر المرض والتغلب عليه ليكتب الله لهم اشراقة جديدة مليئة بحب الحياة.

وأعربت عن سعادتها مجدداً بهذا التجمع قائلة  ” إن الاحتفال بهذا الشهر الكريم يمثل فرصة كبيرة للمجتمع لإثبات أن مرض السرطان كباقي الأمراض يمكن ‏الشفاء منه، كما أنه فرصة لزيادة الوعي المجتمعي تجاه التحديات التي يواجها المرضى أثناء ‏وبعد فترة العلاج .

من جهته، قال  السيد .طلال بريدي، المدير الإقليمي لتطوير الأعمال في هيوستن ميثوديست للخدمات الرعاية الصحية العالمية: ” يشرفناالاستمرار في تطبيق بنود مذكرة التفاهم التي أبرمتها هيوستن ميثوديست مع الجمعية العام الماضي والتي تعكس التزامنا في دعم جهود شركاءنا في قطر والمنطقة لتقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية. ونتطلع للعمل مع الجمعية لدعم عملها وجهودها الرائدة للوقاية من السرطان وتخفيف أعبائه في قطر، فضلاً عن تمكين الأفراد المصابين وتوسيع المجالات المحتملة للتعاون البحثي العلمي في مجال السرطان”.

Read more...

الأطفال المتعايشون مع المرض يحتفلون باليوم الرياضي

 احتفلت الجمعية القطرية للسرطان باليوم الرياضي للدولة الذي يوافق الثلاثاء الثاني من فبراير كل عام، بدعم من فندق ريكسوس الخليج ،  وشركة إف إم إم ، وأوريد قطر ،  من خلال إقامة فعالية توعوية ترفيهية استهدفت الأطفال المتعايشين مع المرض وذويهم ،  بهدف رفع لوعي بأهمية الرياضة وضرورة تعزيز أنماط الحياة الصحية للوقاية من الأمراض لاسيما السرطان. ، كما تخلل الفعالية  التي أقيمت في فندق ريكسوس الخليج   مجموعة من الألعاب التعليمية  والترفيهية  بالإضافة لجلسة يوجا خاصه بالأطفال.

بهذه المناسبة قالت السيدة / منى أشكناني– المدير العام للجمعية – أن الاحتفال باليوم الرياضي يأتي في ظل حرص الدولة على تعزيز مفهوم الصحة والسلامة عبر رؤيتها الوطنية 2030 واهمية الاستثمار في العنصر البشري ووجود مجتمع يتمتع أفراده بالصحة والعافية ، مشيرة  لحرص الجمعية على نشر الوعي بأهمية الرياضة وتعزيز دورها في حياة الأفراد والمجتمع بشكل عام  استناداً إلى رؤيتها  في أن نكون منصة الشراكة المجتمعية لجعل قطر رائدة في مجال الوقاية من السرطان وتخفيف آثاره .

 ودعت جميع أفراد المجتمع إلى جعل الرياضة أسلوب حياة   لاسيما أنها  تمثل أحد  ركائز التنمية الصحية والتي تلعب دوراً رئيسياً في تحسين نوعية الحياة وتعزيزها، ورفاه جميع من يقيم على أرض قطر ، وذلك في ظل  العلاقة الوثيقة بين الرياضة والصحة وتأثير كل منهما إيجابياً على الآخر ” .

وأضافت ” تأتي المشاركة من منطلق حرصنا على تشجيع أفراد المجتمع بجميع فئاته وأعماره على تبني نمط حياة صحيّ وجعل الرياضة جزءً لا يتجزأ من ثقافة مجتمعنا، والتأكيد على ضرورة ممارستها بشكل يومي مع التشجيع على إتباع نمط حياة صحي متمثل في ممارسة الرياضة وتناول غذاء صحي الأمر الذي يساهم في الوقاية من السرطان بنسبة 30-40%، حيث يلعب النشاط البدني دوراً محورياً في إثراء حياة الأفراد وعاملاً قوياً للوقاية من ‏الأمراض من بينها السرطان.

Read more...

د. خالد بن جبر: خطة استراتيجية جديدة ل” القطرية للسرطان “

أعلن سعادة الشيخ الدكتور. خالد بن جبر آل ثاني- رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية للسرطان- أن الجمعية بصدد تطوير وإعداد خطتها الاستراتيجية لعام 2025- 2027، حيث تتولى شركة أفيروس إعداد مشروع التطوير الذي يهدف إلى صياغة توجه الجمعية الاستراتيجي، وتحديد النتائج والأهداف الاستراتيجية وإعداد الخارطة الاستراتيجية فضلاً عن تصميم مؤشرات ومصفوفة الأداء  وتحديد مصفوفة المبادرات ومن ثم اعداد الخطة التنفيذية لمبادرات العام الأول من الخطة .

واكد سعادته ان هذا التطوير يأتي استناداً لدور الجمعية  المجتمعي في مجال الوقاية من السرطان ودعم المتعايشين معه والتطوير المهني والبحث العلمي ،  ويتوافق مع الاستراتيجية الوطنية للسرطان وتحت مظلة  القطاع الخيري ، انطلاقاً لمرحلة جديدة من العمل باستخدام منهجية التخطيط المبني على النتائج وتحديد المبادرات التنفيذية والتشغيلية الخاصة بها وأدوات المتابعة لضمان تنفيذ فعال للخطة الاستراتيجية .

وشدد سعادته أن الجمعية منذ إنشائها في عام 1997 وهي تحرص بل وتكلل كل جهودها من أجل خدمة المجتمع وتقديم كافة سبل الرعاية المستدامة في مجال السرطان وتحقيق الرفاه الصحي  لكل سكان  دولة قطر تنفيذا لتوجيهات القيادة الحكيمة وتحقيقا لرؤية قطر الوطنية 2030 ، وحرصا على أن تظل  دولة  قطر رائدة في مجال السرطان  ورعاية  المتعايشين معه ، لافتاً إن الخطة سوف  تحدد الأهداف والمخرجات الاستراتيجية التي من شأنها إحداث تغيير شامل ومتكامل في  هذا المجال .

ولفت سعادته ان المشروع سوف يتم على ستة مراحل أساسية تبدأ بالتهيئة والاعداد ، مروراً بالتشخيص والتحليل ، وتحديد التوجه الاستراتيجي ، ثم اعداد الخطة والخارطة الاستراتيجية ، فأعداد بطاقة ومؤشرات الأداء ومصفوفة المبادرات  ، انتهاءً بأعداد الخطة التنفيذية والتشغيلية للجمعية .

وقال سعادته أن هذه الخطة تأتي بالتزامن مع قرب انتهاء خطتها الاستراتيجية  2018- 2024  ومن حاجتها  لتقييم أدائها على مدار  تلك  السنوات الفائتة للوقوف على أبرز التحديدات  والمخاطر ونقاط القوة  ، فضلاً عن  النتائج والمخرجات التي تستند عليها الخطة الجديدة   والتي ستاتي استكمالا لدور سابقتها في تحقيق غاياتها الاستراتيجية الثلاثة وهي رفع الوعي المجتمعي بمرض السرطان وطرق الوقاية منه ، دعم وتمكين ومناصرة المتعايشين مع المرض ، التطوير المهني والبحث العلمي في مجال السرطان .

وأشار سعادته أن هذا العام سوف يكون بمثابة نقلة نوعية جديدة تضاف لعمل الجمعية في مجال رعاية مرضى السرطان وذويهم من مقدمي الرعاية لهم ، حيث سيشهد تدشين عدد من المبادرات الرقمية التي من شأنها  التسهيل على هذا الفئة وتخفيف الأعباء عليهم  حرصاً على دعم هذه الفئة بشتى الطرق سواء مادياً أو نفسياً واجتماعياً  ، وهنا  يجدر الذكر أن الجمعية لديها

العديد من البرامج المستدامة التي تعنى بهذه الفئة منها برنامج عيالنا ذهب ، ابتسامتك حياتنا ، أنا متعافي وسألهمكم بقصتي، معاً نستطيع ، مجموعات دعم  إلى جانب  برنامج المشاركات المجتمعية، كل هذه البرامج من شأنها دعم وتمكين ومناصرة هذه الفئة وإعادة تفعيل دورهم في المجتمع من خلال تقديم كافة سبل الدعم النفسي والمجتمعي لهم ولذويهم .

Read more...

مؤتمر سرطانات الجهاز الهضمي ينطلق مع توقعات بزيادة أعداد الإصابة

تـحـت رعـايـة مـعـالـي الشيخ محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، أفتحت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة ، أعمال المؤتمر الدولي لسرطانات الجهاز الهضمي 2023 ـالذي نظمته الجمعية القطرية للسرطان بفندق ريتزكارلتون بحضور ما يزيد عن 1000 من مقدمي الرعاية الصحية ونخبة من المتخصصين والخبراء في مجال الأورام حول العالم .

وناقش المؤتمر على مدار يوميه كافة الموضوعات الــتــي تـعنى بســرطــانات الــجهاز الهضمي وعــوامــل الاصــابــة بــه وطـــرق الـتـشـخـيـص والــعــلاج الـى جانب عرض أحدث الدراسات والابحاث العالمية حول هذا الموضوع، كما بحث أهم الأسباب التي أدت إلى زيادة الإصابة بهذا النوع السرطان.

وقد بحث المشاركون في المؤتمر من عدد من الدول  من  بينها أمريكا، النمسا ، الكويت , السعودية ، الإمارات ، البحرين , سلطنة عمان ، لبنان ، الأردن ،  إلى جـانـب دولــة قـطـر ممثلة في وزارة الصحة العامة ، مؤسسة حمد الطبية ، مؤسسة الرعاية الصحية الأولية ،  وضع توصيات وآليات تهدف إلى الحد من انتشار هذا المرض والعمل على وضع برامج للتثقيف والتوعية للوقاية من منه .

عبئاً عالمياً

وقال سعادة الشيخ الدكتور. خالد بن جبر آل ثاني رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية للسرطان خلال كلمته الافتتاحية أن هذا المؤتمر تم انعقاده بالتزامن مع توقعات بزيادة عبء الإصابة بسرطانات الجهاز الهضمي  عن المستويات الحالية والتي تبلغ حوالي 18 إصابة لكل 100.000 لتصبح 34 لكل 100.000 بحلول عام 2030، وذلك وفقًا لسجل قطر الوطني للسرطان – وزارة الصحة العامة في قطر.

وأشار أن تنظيم هذا المؤتمر يأتي في إطار حرص الجمعية القطرية للسرطان على مواكبة التطورات الطبية العالمية للحد من انتشار المرض في دولة قطر وتوفير كافة الإمكانيات اللازمة والدعم المطلوب لمكافحته محليا والسيطرة عليه.

توصيات

وقد خرج المؤتمر الدولي لسرطانات الجهاز الهضمي  بمجموعة من التوصيات أهمها

  • ضرورة إنشاء فرق متعددة التخصصات من خلال تشجيع المؤسسات الصحية على تشكيل فرق متعددة التخصصات، تجمع خبرات الجراحين وأطباء الأورام وأخصائي الأشعة إلى جانب الممرضين المتخصصين لتقديم رعاية شاملة لسرطان الجهاز الهضمي.
  •  تعزيز برامج التدريب الجراحي من خلال تطوير برامج تدريب متقدمة للجراحين، مع التركيز على أحدث التقنيات في الإدارة الجراحية لسرطانات الجهاز الهضمي، بما في ذلك سرطان القولون والمستقيم والكبد والبنكرياس.
  • تعزيز أبحاث الأورام الدقيقة من خلال الدعوة إلى زيادة التمويل والدعم للأبحاث في علاج الأورام الدقيقة وتخصيص علاج سرطان القولون والمستقيم، وتعزيز فعاليته وتقليل الآثار الجانبية.
  • تنفيذ بروتوكولات زراعة الكبد: من خلال التوصية باعتماد بروتوكولات متخصصة لزراعة الكبد في حالات سرطان القولون والمستقيم النقيلي، مما يضمن الاختيار الأمثل للمريض والرعاية اللاحقة للعمليات الجراحية.
  • اعتماد المبادئ التوجيهية السريرية: من خلال حث مقدمي الرعاية الصحية على اعتماد ودمج المبادئ التوجيهية للممارسة السريرية في خططهم العلاجية لسرطان القولون والمستقيم النقيلي، وضمان الرعاية القائمة على الأدلة.
  • تنظيم حملات التوعية العامة: عبر إطلاق حملات توعوية جماهيرية حول أهمية الكشف المبكر لسرطانات الجهاز الهضمي، مع التركيز على عوامل الخطر والاستراتيجيات الوقائية
  • توسيع الوصول إلى التصوير المتقدم: من خلال تسهيل الوصول على نطاق أوسع إلى تقنيات التصوير المتقدمة مثل التصوير المقطعي   (CT-PET) لتحديد مراحل سرطانات الجهاز الهضمي ومراقبتها بدقة، خاصة في المناطق منخفضة الموارد .
  • تعزيز البحوث الاقتصادية في علاج سرطانات الجهاز الهضمي: من خلال تشجيع الدراسات حول فعالية التكلفة المطروحة لطرق علاج سرطانات الجهاز الهضمي المختلفة لتوجيه القرارات السياسية والإنفاق على الرعاية الصحية.
  • تعزيز خدمات دعم المرضى: من خلال إنشاء خدمات دعم شاملة للمرضى، بما في ذلك الاستشارات الغذائية والدعم النفسي وإدارة الألم، لتحسين نوعية الحياة للمرضى المصابين بسرطانات الجهاز الهضمي.
  • إنشاء وحدات متخصصة في علاج السرطان: عبر الدعوة إلى تطوير وحدات متخصصة في علاج السرطان مثل وحدة سرطان المريء والمعدة في قطر، مع التركيز على العلاج والأبحاث المستهدفة في أنواع معينة من سرطانات الجهاز الهضمي.
Read more...

تحت رعاية معالي رئيس الوزراء وزير الخارجية : إنطلاق المؤتمر الدولي لسرطانات الجهاز الهضمي

تـحـت رعـايـة مـعـالـي الشيخ محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، تستضيف الجمعية القطرية للسرطان في الأول والثاني من ديسمبر المقبل المؤتمر الدولي لسرطانات الجهاز الهضمي ، بفندق الريتزكارلتون – الدوحة  ، ومن المتوقع أن يستقطب ما يزيد عن 1000 من مقدمي الرعاية الصحية الأولية ونخبة من الباحثين والأكاديميين والمتخصصين في مجال اورام الجهاز الهضمي حول العالم.

وقال سعادة الشيخ الدكتور خالد بن جبر آل ثاني – رئيس مجلس إدارة الجمعية خلال مؤتمر صحفي نظمته الجمعية للإعلان عن المؤتمر الدولي لسرطانات الجهاز الهضمي، أن هذا المؤتمر انبثقت أهميته من كون سرطانات الجهاز الهضمي تمثل عبئا كبيرا على مستوى العالم، سواء من حيث الإصابة أو الوفيات، حيث يصيب هذا النوع من السرطان حالة واحدة من كل 4 حالات سرطان، وحالة واحدة من كل 3 حالات وفاة بالسرطان على مستوى العالم.

واكد سعادته أن هذا المؤتمر تم اعتماده كنشاط للتعليم الطبي المستمر والمصنف كنشاط رقم 1 بواقع 9 ساعات معتمدة من المجلس القطري للتخصصات الصحية – قسم الاعتماد – وزارة الصحة العامة، مشيرا ان التسجيل سـيـتـم مــن خــلال تـطـبـيـق الجمعية على الـهـاتـف المـحـمـول، لافتاً أن المؤتمر منصة عالمية تجمع  نخبة من المتخصصين والخبراء  ‏في شتى المجالات التي لها علاقة ‏بسرطانات الجهاز الهضمي من عدد من الدول  من  بينها أمريكا، النمسا ، الكويت , السعودية ، الإمارات ، البحرين , سلطنة عمان ، لبنان ، الأردن ،  إلى جـانـب دولــة قـطـر ممثلة في وزارة الصحة العامة ، مؤسسة حمد الطبية ، مؤسسة الرعاية الصحية الأولية .

وأضاف ” كما يكتسب هذا المؤتمر أهمية كبرى مع توقعات بزيادة عبء الإصابة بهذا النوع من السرطان عن المستويات الحالية والتي تبلغ حوالي 18 إصابة لكل 100.000 لتزيد لتصبح 34 لكل 100.000 بحلول عام 2030، وفقًا لسجل قطر الوطني للسرطان – وزارة الصحة العامة في قطر

ولفت أن المؤتمر سيتناول من هذا المنطلق كل المواضيع الــتــي تـغـطـي ســرطــان الــجهاز الهضمي وعــوامــل الاصــابــة بــه وطـــرق الـتـشـخـيـص والــعــلاج الـى جانب عرض بعض الدراسات والابحاث العالمية حول هذا الموضوع  ، منوهاً بان المؤتمر ستضمن جلستين حواريتين  الأولى  تعنى بتوعية المجتمع حول الوقاية من سرطانات الجهاز الهضمي ”  وتستهدف 100 شخص لتوعيتهم سرطانات الجهاز الهضمي وطرق الوقاية والكشف المبكر مع التركيز على دور الغذاء في الوقاية من المرض كما سيكون هناك معرض طبي مرافق بالتعاون مع بعض الجهات الصحية لتقديم خدمات الاستشارة المجانية (الطبية والتغذية) وعمل قياسات حيوية ومؤشر كتلة الجسم للجمهور  ، وتعنى الجلسة الثانية بالمتعايشين مع السرطان  وذويهم  للحديث عن أهمية الغذاء خلال فترة العلاج والتعافي عبر استضافة نخبة من الأخصائيين في هذا المجال .

وأكد سعادته على أهمية الشراكات المجتمعية في دعم خطط الجمعية وخص بالشكر وزارة التنمية الاجتماعية  والأسرة ، وزارة الصحة العامة،  هيئة تنظيم الأعمال الخيرية ، مؤسسة الرعاية الصحية الأولية ، مؤسسة حمد الطبية ، اوريدو ، كتارا للضيافة ، سهيل القابضة ، بنك دخان ، البنك الأهلي ،مصرف قطر الإسلامي،  شركة تصوير .

وفــي هــذا الـسـيـاق أشــــار الدكتور عبدالعظيم عبدالوهاب حسين- نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية ان سرطانات الجهاز الهضمي  تشمل مجموعة واسعة من الأورام الخبيثة، بما في ذلك سرطانات المريء والمعدة والكبد والبنكرياس والمرارة والقنوات الصفراوية والأمعاء الدقيقة والقولون والمستقيم والشر ،  ومع ذلك، فإن العبء الذي تفرضه هذه الأمراض يقابله  فرصة لإحداث تحول جذري في حياة الملايين من خلال الإنجازات الطبية والأبحاث المبتكرة والرعاية التعاوني

 وأوضح قائلاً” في عام 2020، احتلت سرطانات القولون والمستقيم المرتبة الثانية في العالم. الإصابة بالسرطان. ومن بين السكان القطريين المسجلين في السجل الوطني للأبحاث، هناك 635 حالة تم تشخيص إصابتها بسرطان القولون والمستقيم. ومن بين هذه الحالات توفي 28% وما زال 72% على قيد الحياة. 54% من الحالات كانت في مرحلة متأخرة. احتلت سرطانات الكبد والقنوات الصفراوية داخل الكبد المرتبة العاشرة في حدوث السرطان. ومن بين السكان القطريين المسجلين في السجل الوطني للأبحاث، هناك 246 حالة تم تشخيص إصابتها بسرطان الكبد. ومن بين هذه الحالات توفي 65% وما زال 35% على قيد الحياة. وكان 69% من المرضى في مرحلة متأخرة., وفقاً لسجل قطر الوطني .

Read more...

وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة تزور الجمعية القطرية للسرطان

قامت سعادة السيدة مريم بنت علي بن ناصر المسند- وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة بزيارة الى الجمعية القطرية للسرطان وكان في استقبالها سعادة الشيخ الدكتور خالد بن جبر آل ثاني – رئيس مجلس الإدارة.

وخلال الزيارة قامت سعادتها بجولة داخل الجمعية ومركز التوعية بالسرطان أطلعت خلالها على أنشطة الجمعية والمركز ودورهما في نشر الوعي بالمرض من خلال مجموعة من البرامج التي تستهدف كافة الفئات والشرائح المجتمعية، وأبدت سعادتها إعجابها بجهود الجمعية في تعزيز ونشر ثقافة الكشف المبكر عن المرض ورفع الوعي الصحي وكذلك دعم المتعايشين مع السرطان، مؤكدة على جهود دولة قطر في دعم وتعزيز القطاع الصحي والاهتمام بالعنصر البشري كونه الركيزة الأساسية في تنمية المجتمع.

من جانبه اعرب سعادة الشيخ الدكتور خالد بن جبر عن سعادته بهذه الزيارة التي  ستترك بالغ الأثر في مسيرة الجمعية ومواصلة جهودها التوعوية ، وتناول خلال الزيارة  الحديث عن أنشطة الجمعية وفعالياتها ودورها في نشر الوعي داخل المجتمع إلى جانب دعم وتمكين ومناصرة المتعايشين مع المرض>

كما استعرض سعادته سبل دعم وتعزيز أنشطة الجمعية وبرامجها وإسهامات الوزارة الفاعلة في هذا القطاع الخيري والصحي، مؤكداً مواصلة الجمعية لتحقيق  رؤيتها التي أنشئت من أجلها منذ عام 1997 في أن تكون منصة الشراكة المجتمعية لجعل قطر رائدة في مجال الوقاية من السرطان وتخفيف آثاره ورسالتها التي أنشئت نحو السعي للوقاية من السرطان وتخفيف آثاره في قطر، من خلال العمل مع شركائنا لتوعية المجتمع، ودعم وتمكين ومناصرة المتعايشين مع المرض، والتطوير المهني والبحث العلمي في مجال السرطان .

Read more...

الشيخ د. خالد بن جبر يستقبل ممثلة منظمة الصحة العالمية

استقبل سعادة الشيخ الدكتور / خالد بن جبر آل ثاني- رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية للسرطان في مكتبه أمس – الدكتورة / ريانه أبو حاقة –  ممثل منظمة الصحة العالمية – قطر ، وذلك  لبحث  سبل التعاون بين الطرفين من حلال تنفيذ عدد من البرامج المشتركة  ، وكذلك تسليط الضوء على مسيرة الجمعية وبرامجها عبر  منظمة الصحة العالمية .

  كما ناقش الاجتماع آخر المستجدات في قضية مكافحة السرطان وفي مجال دعم وتمكين ومناصرة المتعايشين مع المرض وأيضاً فيما يخص التطوير المهني والبحث العلمي في مجال السرطان ، كما طرح الاجتماع خدمات الرعاية الصحية المقدمة والمتاحة في دولة قطر التي تعنى بالسرطان لاسيما الجمعية.

خلال الزيارة قامت ممثل منظمة الصحة العالمية – قطر بجولة تفقدت أنشطة الجمعية ومركز التوعية بالسرطان ودورهما في نشر الوعي بالمرض من خلال مجموعة من البرامج التي تستهدف كافة الفئات والشرائح المجتمعية، مثمنة جهود الجمعية في تعزيز ونشر ثقافة الكشف المبكر عن المرض ورفع الوعي الصحي وكذلك دعم المتعايشين مع السرطان.

من جهته ثمن سعادة الشيخ الدكتور خالد بن جبر زيارة ممثل منظمة الصحة العالمية – قطر، التي ستترك أثراً إيجابياً على مسيرة الجمعية التوعوية.

كما تناول سعادته الحديث عن أنشطة الجمعية وفعالياتها ودورها في نشر الوعي المجتمعي إلى جانب دعم وتمكين ومناصرة المتعايشين مع المرض، مؤكداً مواصلة الجمعية لتحقيق رؤيته منذ  تأسيسها عام 1997 في أن تكون منصة الشراكة المجتمعية لجعل قطر رائدة في مجال الوقاية من السرطان وتخفيف آثاره  ورسالتها نحو السعي للوقاية من السرطان وتخفيف آثاره في قطر، من خلال العمل مع شركائها لتوعية المجتمع، ودعم وتمكين ومناصرة المتعايشين مع المرض، والتطوير المهني والبحث العلمي في مجال السرطان

وأكد سعادته  حرص الجمعية على مواكبة  التجارب والخبرات العالمية المرموقة لتطوير برامجها وخططها المستقبلية  من خلال المشاركة في كافة الأحداث في الداخل والخارج بما يثري عملها من خلال تبادل الأفكار والرؤى بين المختصين من مختلف القطاعات والاهتمامات  وانعكاسات ذلك على تطوير مجال التوعية وتقديم أفضل السبل والخدمات عن طريق الاطلاع على كل ما هو جديد في هذا الصدد  على مستوى العالم لاسيما وأن الجمعية عضو في الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان الذي يعد من أكبر المؤسسات العالمية الأمر الذي يضع على عاتقها مزيداً من المسؤوليات والمهام وإصرارها على أن تصبح عضو فاعل في هذه المنصة العالمية.

Read more...

حملة توعوية استهدفت 1800 عامل في المراكز الصحية

أطلقت الجمعية القطرية للسرطان حملة توعوية ربع سنوية استهدفت فئة العمال لتوعيتهم بأبرز أنواع السرطانات شيوعاً، وذلك وفقاً لتقويم التوعية العالمي بالمرض، حيث تم استهداف ما يقرب من1800 عامل من عدد من المراكز الصحية أبرزها مركز مسيمير الصحي، فريج عبدالعزيز، الجميلة، زكريت بالإضافة لعمال عد من الشركات الخاصة، وذلك بالتعاون مع الهلال الأحمر القطري.

وبدأت الحملة التي تم تدشينها بعدد من اللغات أبرزها العربية، الإنجليزية، الأوردو- الهندية. في شهر يونيو واستمرت على مدار ثلاثة أشهر.

تناولت حملة شهر يونيو التوعية بسرطان الجلد واستهدفت 500 عامل من مراكز العمال الصحية (مسمير وفريج عبد العزيز) وركزت على بث رسائل توعوية من خلال ورش ومحاضرات مباشرة وغير مباشرة، وطرحت علامات وأعراض الإصابة بسرطان الجلد وكيفية التعامل مع أشعة الشمس خصوصا في الأجواء الصيفية الحارة، وعوامل الخطورة التي تزيد من احتمالية الإصابة.

كما شهد شهر يوليو التوعية بسرطان الكبد وتم استهداف 500 عامل في مراكز العمال الصحية (مسمير والحميلة) حيث تم التركيز على أهم علامات وأعراض سرطان الكبد وطرق الوقاية منه عدم مشاركة أدوات العناية الشخصية مثل شفرات الحلاقة وفرشاة الاسنان لتجنب الاصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي B  والذي يعد من عوامل الخطورة للإصابة بسرطان الكبد  وتضمنت الحملة توزيع مجموعة عناية شخصية على العمال .

وتزامناً مع أغسطس وهو شهر التوعية العالمي بسرطانات الدم ، فقد استهدفت الحملة 300 عامل في مراكز العمال الصحية ( مسيمير وزكريت) لتوعيتهم بسرطانات الدم والتركيز على أهمية الالتزام بمعايير السلامة في العمل للحد من التعرض للمواد الكيمائية والاشعاع للتقليل من فرض الاصابة بالمرض  ، كما يتم استهداف مجموعة اخرى من فئة العمالة بالتعاون مع عدد من الشركات وهم ( FMM &Q TERMINALS ، سهيل القابضة) والتي تستهدف ما يقارب 500 عامل  ..

Read more...