نون , ناجي من سرطان القولون: تعلم قبول الموقف وعش يومك واستمتع

يعيش “نون” في الدوحة مع زوجته وطفليه، موطنه الأم هو الفلبين وقد جاء إلى قطر لإيجاد فرصة عم

قبل تشخيصه بعدة أشهر، كان يعاني من ألم في صدره أسفل الضلع الأيمن قادم من منطقة الكبد. لكنه لم يخبر زوجته عن الألم. حيث اعتقد في بادئ الأمر أنه مجرد ألم ناتج عن الغازات، لكن الألم كان يتكرر يوميا، وذات ليلة بدأ يشعر بألم حاد وكأنه طعنات في الضلع الأيمن السفلي مع ارتفاع في درجة الحرارة، ولذلك اتصل بالطوارئ وتم نقله إلى مستشفى الوكرة.

بعد إجراء التحاليل، أخبرنا الطبيب أنه مصابًا بسرطان القولون، لم يكن يعرف الكثير عن المرض، ولكن هذا الخبر أحزنه كثيرًا وأشعره بالإحباط.  بكي هو وزوجته في تلك الليلة كثيرًا وخيم عليهما الحزن.

أعرب عن صدمته الأولى فور علمه بمرضه بسبب ندرة ما يعرفه عن مرض السرطان، قائلاً ” “لقد صُدمت عندما علمت أنني مصاب بالسرطان، وشعرت بالقلق أنا وزوجتي، والتي كانت في صحبتي وقت تلقيت التشخيص، أمتن لزوجتي لوقوفها بجانبي منذ البداية ودعمي في كل مرحلة من مراحل العلاج.

وأضاف “عندما يسمع أي شخص كلمة “سرطان”، فإنه يعتقد أنه حكم عليه بالموت في لحظته وتاريخه، ولكن كانت عائلتي مصدر قوتي فقد تواصلوا معي وشجعوني في جميع الأوقات. كما أن لدي أختاً مصابة بسرطان الثدي أيضًا، وتخضع حاليًا للعلاج الكيميائي في الفلبين. وكانت هي مصدر الدعم الأول بالنسبة لي. حيث نتواصل يوميا من خلال الرسائل وأحيانًا نجري مكالمات فيديو. ونشجع بعضنا البعض لخوض هذه المعركة.

 أرى أنه من المهم الحصول على الدعم العاطفي من الأسرة. ومن الأفضل أن يكون لديك أصدقاء يعينوك أثناء هذه الرحلة – ولذلك تواصلت مع أصدقائي وتحاورت معهم من خلال تطبيق زووم Zoom، وإلى جانب الدعم النفسي يوجد أيضاً الدعم المادي وهنا أود أن أشكر الجمعية القطرية للسرطان على مساعدتها المالية. ففي شهر يوليو من العام الماضي، تم فصلي من وظيفتي، مما زاد من أعبائي المادية، كنت قد عملت في شركتي منذ عام 2005، وتفضلوا بالاحتفاظ بكفالتي لمواصلة علاج السرطان في قطر.

أمتن كثيرا لدولة قطر وجهودها في الاهتمام بصحة كل من يعيش على أرضها ، لو تلقيت نفس العلاج في الفلبين، لكنت تحملت الكثير من التكاليف، بعض الناس هناك لا يستطيعون الذهاب إلى المستشفى فهم ينتظرون طويلا على قائمة الانتظار،

خلال رحلة السرطان، شعرت زوجتي بالقلق والاكتئاب، بسبب أعباء العمل التي تتحملها مثل القيام بالأعمال المنزلية، والعمل من المنزل، وفي نفس الوقت الاعتناء بي. شعرت في بعض الأحيان أنه لا قيمة لي لأنني لم أعد أعمل ،   أتطلع إلى المستقبل القريب وإلى معاونة زوجتي ومساعدتها في أقرب وقت، وأرد لها  الجميل ولأطفالي. كانت زوجتي متفهمة للغاية وظلت تقول لي “لقد فعلت ما يكفي لعائلتك”؛ لقد حصلت على وظيفة جيدة وأنشأت أسرة قوية، ووفرت لهم حياة أفضل. آمل أن أكون بصحة جيدة يومًا ما وأعيش حياة طبيعية مع عائلتي.

يقدم أطفالي لي المواساة في جميع الأوقات – فهم لا يعرفون التفاصيل الطبية الدقيقة، لكننا أخبرناهم أنني مصاب بالسرطان. ونظرًا لأن أبنائي في سن المراهقة، فهم يتفهمون وضعي. ونصيحتي لأي والدين هي التحدث مع الأبناء عن السرطان ومراعاة الموقف وعمر الأطفال – ففي سن المراهقة، يمكنهم على الأرجح فهم ذلك.

نصيحتي لأولئك الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالسرطان لأول مرة: أن يتعلم قبول الموقف في أقرب وقت ممكن وتحفيز نفسه على التحسن حتى يتمكن من التغلب على المرض. التقرب إلى الله سيساعدك كثيراً. عندما تستيقظ صباح كل يوم، أشكر الله أنه لا يزال لديك خطة لحياتك. فكر في أنك ستشفى يومًا ما: لأنه لا يوجد شيء مستحيل عند الله.

رسالتي الأخيرة هي أن تتعلم وتتعامل مع هذه المعركة. عش يومك واستمتع به وكأنه أخر يوم في حياتك  

Share this post