” القطرية للسرطان ” و ” أعمال ” يوقعان اتفاقية تعاون مشترك

وقعت الجمعية القطرية للسرطان ممثلة في سعادة الشيخ الدكتور خالد بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الإدارة وشركة أعمال ش.م.ع.ق ممثلة في سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني – رئيس مجلس الإدارة – اتفاقية تعاون مشترك بموجبها تقدم ” أعمال ” دعماً مادياً للجمعية كمساهمة في دعم علاج مرضى السرطان غير القادرين على تحمل تكاليف العلاج، تعزيزاً للتعاون المشترك مع الجمعية القطرية للسرطان التي تكرّس جهودها نحو الوقاية من المرض والكشف المبكر عنه ودعم وتمكين ومناصرة المتعايشين معه.

واعرب سعادة الشيخ الدكتور خالد بن جبر عن امتنانه لشركة اعمال على رأسها سعادة الشيخ فيصل بن قاسم – رئيس مجلس الإدارة – على جهودهم وبصمتهم واضحة في تنمية المجتمع لاسيما في دعم علاج مرضى السرطان، متمنياً من جميع المؤسسات أن تتكاتف لأجل التخفيف من وطأة المرض على هذه الفئة التي تعاني من ارتفاع التكاليف العلاجية، مشيراً أن الشراكة بين الجانبين جاءت لتعزز تكاتف الجهود لمكافحة السرطان التي تتطلب جهود حثيثة ومستمرة.

وأشار سعادته إلى  أن اتفاقية التعاون المشترك بين الطرفين تأتي انطلاقاً من الدور الذي يقوم به الطرفان في خدمة المجتمع والشراكة الفعّالة التي تُسهم في تحقيق الأهداف وتوحيد الجهود فيما يعود بالنفع والفائدة لكافة أفراد المجتمع، وهو الذي نحرص بالعمل عليه من خلال توقيع هذه الاتفاقية التي نأمل  أن تحقق  أهدافها وهو ما ينصب في صميم استراتيجياتنا وجهودنا الرامية نحو تحقيق رؤية قطر 2030 .

وأعرب رئيس مجلس إدارة الجمعية عن سعادته بهذا التعاون الذي يعد اللبنة لشراكات مستقبلية للمساهمة في تحقيق رؤية الجمعية القطرية للسرطان في أن نكون منصة الشراكة المجتمعية لجعل قطر رائدة في مجال الوقاية من السرطان وتخفيف آثاره، ورسالتها التي تسعى للوقاية من السرطان وتخفيف آثاره في قطر، من خلال العمل مع شركائها لتوعية المجتمع، ودعم وتمكين ومناصرة المتعايشين مع المرض، والتطوير المهني والبحث العلمي في مجال السرطان، متمنياً أن يستمر هذا التعاون لما فيها مصلحة المجتمع والوطن.

وتابع ” إنّنا في “اعمال” نُقدّر الدور الهام الذي تلعبه الجمعية القطرية للسرطان، من خلال البرامج التوعويّة التي تمتاز بالشفافية، والتي لها بصمة واضحة في زيادة الوعي بالمرض بين الفئات المجتمع المختلفة، وبالأخص من خلال المركز التعليمي الذي يُعدّ الأول من نوعه في المنطقة ،  كما أنّنا نعي للغاية أهمية الشراكة بين مختلف قطاعات المجتمع في قطر لجعل قطر في موقع جيّد عالميّاً في مجال الوقاية من السرطان والتخفيف من آثاره قدر الإمكان، مما يعزّز دور القطاع الخاص في دعم العمل الخيري  و إيصال رسالته التي ترتكز على صحة وسلامة الأفراد.

وأكد سعادته سعيهم في “اعمال” إلى استمرارية العلاقة المثمرة مع الجمعية والمزيد من التعاون المشترك بما يسهم في توعية المجتمع حول المرض ودعم وتمكين المتعايشين معه، كما أنّ شركة “اعمال”، ومن خلال بناء علاقة تعاون طويلة الأمد مع الجمعية القطرية للسرطان، تسعى إلى ضمان وصول البرامج الهامة التي تُصمّمها الجمعية بعناية وتقدّمها إلى كافة فئات المجتمع، وتحقيق الفائدة القصوى منها.

Share this post