” القطرية للسرطان ” توعي بسرطان الغدة الدرقية

تؤكد حملة ” صحتك أمانة في عنقك ” التي دشنتها الجمعية القطرية للسرطان للتوعية بسرطان الغدة الدرقية على أهمية الكشف المبكر عن هذا النوع من السرطان الذي يحتل المرتبة الثانية بين النساء في دولة قطر-  حسب إحصاءات وزارة الصحة العامة – قطر 2015 ، هذا إلى جانب التأكيد على العلامات والأعراض التحذيرية وعوامل الخطورة وطرح طرق الوقاية.

وأكدت رهف وصفي –  مثقفة صحية – إن اتباع نظام غذائي قليل اليود من أبرز عوامل الخطورة المسببة لسرطان الغدة الدرقية الجريبي الأكثر شيوعاً في مناطق العالم حيث النظام الغذائي منخفض اليود، هذا إلى جانب التعرض للإشعاع البيئي مثل محطات الطاقة، الأسلحة النووية، الإشعاع العلاجي (كعلاج الرأس والرقبة بالإشعاع في مرحلة الطفولة).

وطرحت مجموعة أخرى من عوامل الخطورة التي لا يمكن التحكم فيها مثل العمر (يمكن أن يحدث سرطان الغدة الدرقية في أي سن ولكن يزداد خطر الإصابة لدى النساء في عمر ” 40-50 ” سنة والرجال من عمر “60 – 70 “سنة، الجنس (احتمال إصابة النساء بسرطان الغدة الدرقية ثلاثة أضعاف احتمال إصابة الرجل)، تاريخ عائلي بالإصابة بسرطان الغدة الدرقية (قرابة من الدرجة الأولى الأم, الأب, الأخ, الأخت, الابن).

وعرفت سرطان الغدة الدرقية بأنه نمو غير طبيعي لخلايا الغدة الدرقية الموجودة أسفل تفاحة آدم في الجزء الأمامي من الرقبة، مشيرة لأهم أعراض سرطان الغدة الدرقية وهي ظهور كتلة في الرقبة يتزايد حجمها في بعض الأحيان، انتفاخ في الرقبة، ألم في الجزء الأمامي من الرقبة يصل في بعض الأحيان إلى الأذنين، تغيير في الصوت كالبحة أو الخشونة، صعوبة في البلع، صعوبة في التنفس، السعال المستمر غير المصحوب بنزلات البرد.

وطرحت مجموعة من طرق الوقاية أبرزها تقليل التعرض للإشعاعات والتلوث البيئي، الاختبارات الجينية للمرضى الذين يعانون من سرطان الغدة النخامي والذين لديهم تاريخ عائلي للمرض، الجراحة الوقائية للأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الغدة الدرقية (سرطان الغدة الدرقية النخاعي)، هذا بالإضافة لاتباع نظام غذائي صحي عالي اليود (الحليب، المأكولات البحرية, الملح المعالج باليود ,التونة , البيض ,الزبادي , الموز , الفراولة , الذرة , التوت البري ,الفاصولياء الخضراء)

وأوصت بأن يقوم الأشخاص بفحص أعناقهم مرتين في السنة للتأكد من وجود أي نمو أو تكتل من خلال فحوصات الدم للكشف عن أي مستويات غير طبيعية (عالية جداً أو منخفضة جداً) لهرمون محفز الدرقية (TSH)، والقيام بصور الأمواج فوق الصوتية، وكذلك المسح الإشعاعي باليود للغدة الدرقية.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *